السبت 22 يونيو 2024

جوازة نت بقلم منى لطفى

انت في الصفحة 1 من 119 صفحات

موقع أيام نيوز

الحلقة الأولى
يا اهل الدار أين أنتم باركوا لي يا قوم بئيت الباش مهندسة منة عبد العظيم بامتياز مع مرتبة الشرف صاحت منة بهذه العبارة ما ان فتحت لها الباب أمها التي سرعان ما اطلقت زغرودة كبيرة تصدح في الاجواء معلنة فرحتها بنجاح ابنتها منة وحصولها على بكالوريوس الفنون الجميلة قسم ديكور حضر والدها سريعا على صوت الجلبة التي أحدثتها كلا من ابنته وزوجته تكلم ما ان شاهدهما 
ايه ايه مش تفرحوني معكم طيب ايه الاخبار يا بنت عبدالعظيم سبع ولا ضبع أجابته منة بمرح وهى تطوق كتفيه بذراعها 
عيب يا أبو منة دا انا بنتك بردو امتياز يا باشا مع مرتبة الشرف كمان قبلها والدها بحب وهو يقول بفخر
ألف ألف مبروك النجاح يا حبيبتي هو دا النجاح اللي يشرح القلب ويشرف بصحيح اقتربت منهما والدتها وعيناها تذرفان دموع الفرح وقالت لزوجها وهى تجذب يد ابنتها دافعة بها الى احضانها

أومال ايه بنتي دايما رافعه راسي عقبال ما افرح بيكي كدا مع واحد ابن حلال يعزك ويصونك قلبت منة عينيها مخاطبة امها 
يا ټوفي الزمن ما بقاش هو الزمن دلوقتي لو الجواز مش هيكون فيه كل مقومات النجاح ويغير حياة الواحدة للأفضل يبقى بلاش منه احسن عموما سيبينا من الكلام دا وقفت واضعه يديها في خصرها وتكلمت بثقة قائلة وهى ترفع رأسها الى أعلى
يا ترى النجاح المشرف دا هديته هتكون ايه 
ضړبتها امها بخفة على كتفها قائلة بجدية مفتعلة
ايه ټوفي دي يا بنت حد يقول لمامته ټوفي وبعدين باباكي وعدك بهدية كبيرة لما تنجحي وهو عند وعده وانا بقه ليكي عندي احلى حفلة لنجاحك 
ضحكت منة ومالت على والدتها قائلة بغمزة من عينها
ايه بس يا أم منة زعلانه من ايه يا قمر هي ټوفي وحشة انت مش اسمك عواطف تبقي ټوفي على طول يا أحلى ټوفي بالكراميل انت يا جميل 
تعالت ضحكات والديها التي قطعها صوت ضاحك آت من الداخل يقول 
أيوة أيوة كوليها بكلمتين واقترب منها يشد أذنها بمرح محبب مكملا
وبعدين ايه أم منة دي يا هانم اسمها أم أحمد انت نسيتي أخوكي الكبير ولا ايه يا آنسة
ضحكت منة وقالت بمرحها المعهود متصنعة الألم من مسكته لأذنها
آي آي خلاص خلاص حرمت يا أبو حميد سماح النوبة دي 
ترك أذنها وهو يضرب كفا بكف ويقول بدهشة ضاحكة
أبو حميد انت يا بنتي انت مش ناوية تبطلي تهريجك دا وبعد دا كله تقوليلي سماح سماح ماټت الله يرحمها 
تصنعت منة الحزن قالبة شفتها السفلى وهى تقول
ماټت تصدق زعلتني 
قاطع مشاغبتهما المرحة صوت والدهما الوقور الذي يحمل رنة الفرح بولديه
خلاص بطلوا انتم الاتنين تهريج وانت يا باش مهندسة واشار الى الاريكة المغطاة بكسوة قماشية فاخرة
على مامتك ما تحضر الغدا تعالي قوليلي يا ترى فكرت هتعملي ايه بعد ما اتخرجت 
ذهبت الأم لتحضير طعام الغذاء بينما جلس عبد العظيم مع ولديه واجابت منة سؤاله بحماس
انا طبعا عارفة انى ممكن جدا ييجي لي تعيين معيدة في الجامعه لكن انا عمري ما فكرت انى ادخل سلك التعليم دا 
انا بحب الشغل عاوزة انزل مواقع واشتغل واشوف رسوماتي وهى بتتنفذ على الواقع عمري ما شوفت نفسي دكتورة جامعه وقاعده على مكتب ماليش في اللون دا 
احمد وهو يضربها بخفة على رأسها
يا بنتي انت بنت لا الاه الا الله شوية انوثة شوية ايه متعرفيش تتكلمي زي البنات ابدا حاسس انى بكلم واحد صاحبي ومش أي صاحب كمان لا صاحب ضايع على الاخر 
ابتسم الوالد لقول ابنه ووجه حديثه الى منة قائلا
هتضيعوا الوقت في الهزار بردو مفهمتش عاوزة تشتغلي في مكتب هندسي يعني 
منة بانفعال حماسي
عارف بجد يا بابا نفسي في ايه نظر اليها والدها في تساؤل بينما ارتسمت شبح ابتسامة حانية على وجه شقيقها الذي يكبرها بخمس سنوات وهو يرى شقيقته الصغرى تخطط لمستقبلها بحماس ولمعت عيناه بفخر للثقة التي تتحدث بها فهي تعلم موضع قدميها تماما بل وتعلم بكل وضوح ما تريد القيام به الايام القادمة 
منة متابعه بحماس
نفسي
اسافر بره يا بابا ايطاليا او باريس بلاد الفن الحقيقي انت عارف انى فنون جميلة قسم ديكور عاوزة اتعمق اكتر في دراستي وبفكر اسافر اكمل دراسات عليا هناك انا حاسة انى هتعلم هناك حاجات هتنفعني في شغلي بجد ايه رايك يا بابايا موافق 
ليقاطعها صوت عال بصرامة
طبعا لأ 
شهقت منة والتفتت الى امها التي نمت وقفتها عن جديتها البالغة وكانت قد أتت لاخبارهم بأن الطعام أصبح معدا على مائدة السفرة قامت منة من مكانها واتجهت الى والدتها محاولة تليين قلبها بدلالها المعهود بينما تبادل الاب وابنه نظرات تدل على معرفتهما برأي الام مسبقا 
منة بدلال وهى تحيط كتفي أمها بذراعها
ليه بس يا ټوفي انا مابقيتش صغيرة دي فرصة يا مامتي حبيبتي علشان خاطري وافقي
السابق
صفحة 1 / 119
التالي

انت في الصفحة 1 من 119 صفحات